الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عنف اللغة / جان جاك لوسركل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معتصم
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 477
العمر : 35
العمل : معلم
المزاج : مشغول وحياتك مشغول
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   الأربعاء أكتوبر 03, 2007 6:56 pm

"عنف اللغة" لجان جاك لوسركل
هلوسات اللاوعي والهذيان تعرف القواعد جيداً
يعالج جان جاك لوسركل في كتابه "عنف اللغة" الذي صدر أخيرا عن "المنظمة العربية للترجمة"، مسألة لغوية أساسية لطالما أهملها اللغويون: المتبقي. هو مصطلح وضعه المؤلف نفسه، ويعني فضالة اللغة. ويعادل اللاوعي لدى فرويد، ذلك العالم المهمل والمؤثر معاً. يأخذ المتبقي شكله الحاد والأقصى عند المجانين ومرضى الهذيان والشعراء. لكنه موجود أيضاً في الكلام العادي المكتوب والشفهي. ويورد الكاتب أمثلة عدة عن المتبقي من قصائد وروايات وأمثلة شعبية، معتبراً أن "الاستعارة تشكل أحد أهم أشكال عودة المتبقي المطرود الى حرم اللغة". الخروج على المعنى المعجمي للمفردات، التراكيب التي تخرق النحو وتظل صحيحة، اللعب بالألفاظ، الهلوسة، النكات، الانضباطية الصارمة في الكتابة، هي ترسبات من ضمن نظام اللغة يسميها المؤلف المتبقي. لكن لوسركل الآتي من الأكاديميا ينقض في كتابه الأكاديميا، معدّلاً في النظريات اللغوية لكل من سوسور وجاكوبسون وتشومسكي وغيرهم من اللغويين الكبار. التعديل الذي يجريه هو الاستنجاد بعلم النفس والفلسفة لتحليل الخطاب اللغوي وفهمه من خارج المدارس اللغوية. هكذا يحل بعض علماء النفس من أمثال فرويد ولاكان ومصطفى صفوان، مكان علماء الألسنية، مثلما تحل الرواية المتطرفة لغوياً مكان قواعد النحو والصرف والاشتقاق. ويذهب الكتاب الى اعتبار أن للغة المحكية نحواً خاصاً يؤثر في اللغة المكتوبة، وأن ارتكاب الخطأ اللغوي يشبه متعة انتهاك المحرّم. لإثبات نظريته ينقل المؤلف الألسنية من الانشغال بتزامنية اللغة الى الاهتمام بتاريخية اللغة (تاريخ الكلمات وتاريخ المجتمع)، معتبراً أن الكلمات الميتة والتوريات القديمة تعود الى الظهور عبر "الصائغ المجهول". لهذا السبب يفرد المناقشة حول فردية اللغة وجماعيتها، حول من يسيطر على من: نحن أم اللغة، انطلاقاً من عبارة "أنا أتكلم اللغة" الشائعة وعبارة هايدغر "اللغة تتكلمني". هكذا نفهم موقع المتبقي في اللغة حتى في حال الأخطاء: "الاشتقاق الخاطئ أو الشعبي مبني على إحساس الجماعة باللغة". وهكذا نفهم المتبقي نفسه: "المتبقي يتكلم عن جسم المتكلم ويحمل عنف عواطفه".
يتألف "عنف اللغة" من مقدمة ورسالة بلا معنى، يثبت بها المؤلف فشل علم الألسنية في التعاطي مع كل ما يخرق اللغة سواء من ناحية النحو والصرف أو ناحية التماسك العقلاني للغة. لكن المؤلف لا يلبث أن يكتشف أن "الحدود في اللغة غير عقلانية، والمتبقي يقع خارج الحدود التي ليست مظلمة بل هي من ضمن نظام اللغة". بعد هذه الرسالة "المهلوسة" والصحيحة لغوياً، يمتد الكتاب عبر ستة فصول وخاتمة يخصصها لشرح نظريته. بالطبع هناك مقدمة المترجم محمد بدوي التي تلخّص الكتاب مضيفة تطبيقات عربية عليه تدلل على عنف اللغة بأبيات شعرية كلاسيكية.
يبدأ الفصل الأول بمجموعة من النصوص الإنكليزية التي لا تتماشى مع قواعد اللغة الإنكليزية. مع ذلك تتسم بالإبداع أو الاستعمال الخلاق للغة. ويتوصّل لوسركل الى استنتاج أن هذه النصوص لا تنتمي الى جزء عارض، بل الى جزء تكويني في صلب اللغة. بعد ذلك يلقي نظرة متفحّصة على حياة سوسور وكتابه "دراسة في الألسنية العامة". ويشير الى ولع اللغوي النمسوي الأشهر بدراسة الألعاب الكلامية في شبابه، والى وجود هذا السوسور "المخبول" حتى في كتاب الألسنية. ينتقل بعد ذلك الى تقديم مقاربتين للغة: الأولى من كتاب "عشق اللغة" للغوي ج. س. ميلنر، ذي الميول التشومسكية والمحلل النفسي على طريقة لاكان. هنا يجري لوسركل مزجاً بين الألسنية وعلم النفس من خلال اعتباره أن نظام اللغة يتمفصل حول العقل الباطن. أما المقاربة الثانية فهي من كتاب "الف لوحة" لدولوز وغواتاري. بحسب هذين فإن اللغة ليست ذلك النظام المتكامل من الإشارات كما يقول سوسور وأتباعه، بل هي مجال عمل لقوى متصارعة، وليست بناء مستقراً بل هي كيان مزعزع يحمل بذور العنف. ويستعير المؤلف من دولوز وغواتاري صورة الجذمور، وهو ساق النبات المطمورة التي تنمو بشكل غير منتظم، ويبيّن أن حال اللغة تشبه هذه الساق الحية الفوضوية غير المنتظمة أكثر من شبهها بصورة البناء الهندسي.
في الفصل الثاني يورد الكاتب مثالين عن الإفراط في عمل المتبقي: "البرستة" و"الولفسة". الأولى مشتقة من اسم عالم اللغة الفرنسي جان بيار بريسيه الذي كان معروفاً بالهذيان والهلوسة. ولا يقوم هذيان بريسيه اللغوي على الاشتقاق إنما على التحليل المتعدد، إذ يتم تحليل الكلمة أو العبارة اشتقاقياً مرات عدة. أما الثانية فمشتقة من اسم لويس ولفسون الأميركي الفصامي الذي كان لا يطيق سماع لغته الأم، الإنكليزية، وكان يقوم بترجمة صوتية فوراً للكلمات معتمداً على أصواتها. ويقدّم لوسركل أمثلة عن العبث بالاشتقاق والتلاعب بمعاني الكلمات والألفاظ، من الاعلانات التجارية وخطب السياسيين. أمثلة يعدّها عنفاً واقعاً باللغة يعكس عنف اللغة نفسها.
في الفصل الثالث يعمل لوسركل على إقامة نظرية للمتبقي الذي يعتبره متشابكاً مع نظام اللغة. ورغم أن نظام اللغة يتبع المنطق والعرف بينما يتفلت المتبقي من الأعراف اللغوية السائدة، إلا أنهما يتبادلان التعاون. المتبقي يستغل قواعد النحو ويخرقها (الاستعارة التي هي من عمل المتبقي لا تخرق قواعد النحو لكنها تخرق عقلانية اللغة، مستغلة النحو بمحافظتها على التركيب النحوي السليم). لكن المتبقي يعود ويمنح اللغة النشاط والمغامرة والتجدد. المتبقي متورّط في عملية التغيير اللغوي عبر ما يُسمّى تاريخية اللغة. الكلمات دائماً تتجدد بأشكال أخرى، والعبارات تتسرب بصيغ أخرى. هذا الفساد النشط هو من عمل المتبقي الذي يختبئ ويظهر في لغة الفرد والجماعة. ويختم لوسركل هذا الفصل بمناقشة العلاقة بين المتبقي والقاموس والموسوعة. ويشير هنا الى محدودية القاموس والموسوعة في عملية تفهّم بعض أنماط الفعل اللغوي. فالمعجم يعطينا المعنى المحدود للفظة معينة، والموسوعة تغني معرفتنا بهذه اللفظة، لكن هناك ارتباطات تاريخية واجتماعية وثقافية معينة لا يمكن المعجم أو الموسوعة شرحها.
يكرّس لوسركل الفصل الرابع لدراسة الاستعارة التي تقع في القلب من المتبقي. ويشير الى أن استعارات عديدة أصبحت في صلب الاستعمال اليومي ففقدت جدتها وحدتها واستعاريتها. ويخلص المؤلف الى اعتبار "الاستعارة انتاج استغلال المتبقي للاحتمالات اللغوية التي يتيحها نظام اللغة".
يتحدث الفصل الخامس عن أثر الفساد في اللغة وعلاقته بالمتبقي. ويبرز المؤلف الصراع بين النظرة التاريخية (التطورية) والنظرة التزامنية في دراسة اللغة. وبعدم إغفاله تاريخية اللغة، يذهب الى التأكيد أن المتبقي هو تسلل التناقضات والصراعات الاجتماعية والتاريخية الى حرم اللغة، وأن ليس هناك ما يمكن تسميته بالاستقرار في نظام اللغة. ويستشهد بما يقوله دولوز وغواتاري عن التغير الذي يصيب اللغة التي يستعملها الشخص نفسه في اليوم الواحد مرات عدة. هكذا يتغير كلام هذا الشخص حين يكون رب عمل ثم أباً وزوجاً في البيت وغير ذلك. تغير يطال النحو والأصوات والكلمات من موقف الى آخر، من دون أن تتغير اللغة نفسها. أما الفصل الأخير فيحمل عنوان الكتاب "عنف اللغة"، وفيه يجمع الكاتب خيوط نظريته، مستشهداً بعدد من الروايات ودارساً إياها كأمثلة على أطروحاته.
لا يُعدّ "عنف اللغة" كتاباً مهماً وضرورياً لعلماء الألسنية ودارسي اللغة فحسب، إنما أيضاً كتاباً أساسيا للناقد. إنه يقدّم إليه خريطة لعمل الجملة الشعرية، مانحاً في ذلك شرعية لمغامرات الصورة والتركيب وهلوسات اللاوعي الذي يعرف القواعد بشكل جيد على ما يبدو.
ناظم السيد


عدل سابقا من قبل في الجمعة أكتوبر 26, 2007 2:28 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://darweesh.lifeme.net
Passing BY
شخصية هامة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 215
المزاج : ChAnGefUl
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   الخميس أكتوبر 18, 2007 11:23 am


لا حول ولا قوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معتصم
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 477
العمر : 35
العمل : معلم
المزاج : مشغول وحياتك مشغول
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   الأحد أكتوبر 21, 2007 10:50 pm

عادي يا حمزة بتصير في أرقى العائلات

ههههههههههههه

يسلموا على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://darweesh.lifeme.net
أبو حمزة
شخصية هامة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 304
العمر : 36
العمل : مبرمج كمبيوتر
المزاج : تفاحتين مع شوية نعنع
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   الثلاثاء أكتوبر 23, 2007 11:25 am

شو هالكلام الكبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.freewebs.com/shalalfeh
معتصم
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 477
العمر : 35
العمل : معلم
المزاج : مشغول وحياتك مشغول
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   الجمعة أكتوبر 26, 2007 2:25 am

هذا الكلام يعدّ في صلب موضوع رسالتي

شكرا لمرورك أبو حميد

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://darweesh.lifeme.net
أبو حمزة
شخصية هامة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 304
العمر : 36
العمل : مبرمج كمبيوتر
المزاج : تفاحتين مع شوية نعنع
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   السبت أكتوبر 27, 2007 10:54 am

الله يقويك يا عم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.freewebs.com/shalalfeh
sultana
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد الرسائل : 43
تاريخ التسجيل : 22/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   الجمعة نوفمبر 02, 2007 12:38 pm

في كل بلد
بل في كل وسط تجد له ممتلكاته وثرواته من المتبقي

متبقيات تتغير عبر العصور وباختلاف العقول والأدمغة


موضوعك شيق رغم إني فهمته على قد عقلي معتصم


والله يعينك على رسالتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معتصم
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 477
العمر : 35
العمل : معلم
المزاج : مشغول وحياتك مشغول
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: عنف اللغة / جان جاك لوسركل   السبت نوفمبر 03, 2007 1:27 am

فهم جميل لموضوع المتبقي حسناء
فأنت أخذت الجانب الاجتماعي من المتبقي
وأودّ أن أحيطكم علماً بأنّ المتبقّي ليس فقط نظرية لغوية
بل هو قابل للتطبيق على كل النواحي الحياتية

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://darweesh.lifeme.net
 
عنف اللغة / جان جاك لوسركل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الأكاديمي :: المكتبة الإلكترونية-
انتقل الى: