الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رونالدينيو.. نهاية كارثية مع برشلونة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمودة علاونة
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 892
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 28/01/2008

مُساهمةموضوع: رونالدينيو.. نهاية كارثية مع برشلونة   الثلاثاء أبريل 29, 2008 8:43 pm


رونالدينيو .. حان وقت الرحيل

لم يتوقع كثير من عشاق برشلونة الإسباني أن ساحرهم البرازيلي رونالدينيو سيترك قلعة "كامب نو" معقل الفريق في إقليم كتالونيا بهذا الشكل، فراقص السامبا أبدع في مناسبات عديدة أمام خصوم البارسا ليعيد النادي مجددا إلى منصة التتويج في المسابقات المحلية أو الفوز بلقب دوري الأبطال الأوروبي بعد غياب طويل دام 13 عاما.

وتأكدت مخاوف رحيل رونالدينيو بشكل كبير عندما صرح فرانك ريكارد المدير الفني لبرشلونة يوم الإثنين للتلفزيون الكتالوني قائلا "يجب ألا ننسى ما قدمه للفريق، وأتمنى التوفيق له مع أي نادٍ آخر لكي يعود مجددا لمستواه الذي جذب إعجاب عديد من عشاق كرة القدم".

وجاء تصريحات ريكارد لتمهد إلى أنصار الفريق أن أيام رونالدينيو في "كامب نو" صارت معدودة، وذلك في اعتراف جديد من نوعه للمدرب الذي قرر التخلي عن دبلوماسيته للمرة الأولى خصوصا عندما يتحدث عن مستقبل لاعبه البرازيلي.

وكان رونالدينيو نجح في فرض نفسه منذ انضامه لبرشلونة عام 2003 لما يملكه من مهارات فردية صارت نادرة داخل ملاعب كرة القدم، التي أصبح لاعبوها يميلون إلى القوة والجماعية في الأداء خلال المباريات.

وفاز رونالدينيو بلقب الدوري الإسباني مرتين متتاليتين، آخرهما عام 2006 الذي شهد وقوف برشلونة على منصة التتويج الأوروبي عقب الحصول على دوري الأبطال بالتغلب على أرسنال الإنجليزي بهدفين لهدف في المباراة التي جمعت الفريقين في العاصمة الفرنسية باريس وسط أجواء ممطرة، وتعتبر تلك الفترة من أفضل اللحظات التي عاشها اللاعب البرازيلي طوال مشواره الكروي.

وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اسم رونالدينيو كأفضل لاعب في العالم عامي 2004 و2005، وجاء ثالثا عام 2006 وواصل تراجعه في الموسم التالي، ويمكن اعتبار أن هذا التراجع صاحبه بشكل دقيق انخفاض في مستوى البرازيلي سواء مع برشلونة أم مع منتخب بلاده، خصوصا في كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في ألمانيا منذ عامين

مصائب النساء



وشكلت التقارير عن أسباب هبوط مستوى رونالدينيو مادة دسمة لوسائل الإعلام في الفترة الأخيرة، خصوصا المتعلقة بحياة اللاعب الشخصية سواء كانت صحيحة أم تفتقد إلى الكثير من جوانب الدقة، ولا شك أن انبهار البرازيلي بالحياة في كتالونيا ورغبته الدائمة في الخروج إلى صالات الرقص في فترات متأخرة من الليل بجانب علاقاته النسائية كانت مثار جدلا كبيرا بين النقاد الرياضيين.

وقد أوضح المحلل الكروي الإسباني غرام هنتر في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "BBC" أسباب تراجع مستوى رونالدينيو قائلا "عدة عوامل ترتبط بتراجعه مثل عدم تلقيه العلاج الصحيح للإصابات التي تعرض لها بجانب رغبته الدائمة في الخروج والسهر لفترات متأخرة وكذلك طبيعة الأشياء التي يقوم بها خلال فترة تواجده في صالات الرقص ومع الفتيات الجميلات من المعجبين به".

وتعتبر علاقات رونالدينيو المتعددة مع النساء علامة استفهام كبيرة، خصوصا عند تناول تأثيرها على مستواه البدني والفني، وزاد المدرب الفرنسي لويس فرنانديز من سخونة الجدال بطرحه كتابا ذكر فيه أن النجم البرازيلي اعتاد دائما الدخول في علاقات عارضة مع الجنس الآخر، وذلك عندما كان لاعبا في صفوف نادي باريس سان جيرمان مما أثر سلبيا عليه في كثير من الفترات، خصوصا في النواحي المتعلقة باللياقة البدنية.

وكشفت الصحف الإسبانية أن رونالدينيو وقع في العديد من المشاكل خلال الموسم الماضي الذي شهد تراجعا كبيرا في مستواه، فكان هناك خلافا كبيرا وقع مع زميله الكاميروني صامويل إيتو وذلك بعد أن اتهمه باللعب الفردي متجاهلا الجماعية التي يقوم عليها الفريق، مما أثر بشكل كبير على نتائج برشلونة.

ومرت علاقة رونالدينيو مع مدربه الهولندي بفترات صعبة كذلك بسبب أدائه السيئ في المبارايات وعدم قدرته على تنفيذ التعليمات الموجهة له، خصوصا في الوقت التي يحتاج الفريق إلى قدراته، هذا بجانب بعض التقارير التي أشارت إلى علاقة البرازيلي بابنة ريكارد.

ولكن رونالدينيو لم يصمت وقتها محذرا أي شخص يحاول تدميره في تصريحات للنسخة الألمانية من مجلة "فانيتي فير" قائلا "هناك العديد من الأشخاص الحقودين الذين يتمنون تحطيمي، ولكني لن أترك لهم الفرصة لتحقيق ذلك وسأبذل كل جهدي لاستعادة مستواي السابق والرد على كل تلك الانتقادات عمليا".

الرحيل قريب


ومرت الأيام وأثبتت أن كلام رونالدينيو لا يعدو مجرد حماس وقتي تسابقت وسائل الإعلام على نقلها بدافع الإثارة وجذب القراء والمشاهدين، فالشائعات كثرت حول اقتراب رحيل البرازيلي من النادي الكتالوني والانتقال إلى أحد الأندية الإيطالية أو الإنجليزية، خصوصا مع وصول العلاقة بين اللاعب وإدارة برشلونة إلى طريق مسدود.

وأصبح هناك قطاع كبير من الجماهير تطالب برحيل رونالدينيو خصوصا مع تدهور نتائج الفريق في المستوى المحلي، وعدم قدرة اللاعب على استغلال الفرص التي أتيحت له لاستعادة مستواه بجانب تحججه المستمر بالإصابة مما يضطر إلى الغياب عن التدريبات والمباريات الهامة، مما جعل أنصار البارسا غير قادرين على تحمل تصرفاته ولا مبالاته.

ونتيجة لذلك أصبحت كثير من الأندية تتهاتف على ضم رونالدينيو إلى صفوفها، سواء كانت عروض جدية أم غرضها فقط الدعاية وخلق مزيدا من الإثارة حول مستقبل اللاعب الأكثر مهارة بين أبناء جيله في الوقت الجاري.

فلا يمكن تخيل البرازيلي يرتدي قميصا كلا من توتنام أو مانشستر سيتي الإنجليزيين وبكين جوام الصيني ليس بسبب عدم قدرتهم على تحمل التكاليف المالية لإتمام تلك الصفقة، فيما يظهر ميلان الإيطالي في مقدمة المرشحين لضم رونالدينيو خلال الموسم المقبل في حال رحيله عن برشلونة.

فكتبت صحيفة "سبورت" الكتالونية أن رونالدينيو وضع قدما في ميلان، خصوصا أن صفقة انضمامه للروسونيري دخلت في مراحلها الأخيرة وذلك بعد اجتماع ضم وكيل اللاعب ومندوبين عن الناديين الإيطالي والإسباني في أحد الفنادق وسط كتالونيا بهدف وضع أسس اتفاق على انتقال البرازيلي إلى ميدنة ميلانو.

وذكرت وسائل الإعلام أن ميلان في عجلة من أمره لحسم تلك الصفقة بسبب المنافسة الكبيرة من جاره اللدود الإنتر الذي يسعى أيضا لتدعيم صفوفه، لذا فالمفاوضات تسير بشكل سريع وتدور حول مبلغ 40 مليون يورو وفقا للمبلغ الذي حدده خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رونالدينيو.. نهاية كارثية مع برشلونة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرياضي :: قسم الرياضة العالمية-
انتقل الى: